يوتيو المبتكر اغـرب معـركـة في التاريخ مـوقعـة مـوهاكس - يوتيو المبتكر يوتيو المبتكر اغـرب معـركـة في التاريخ مـوقعـة مـوهاكس

About Me

يوتيو المبتكر اغـرب معـركـة في التاريخ مـوقعـة مـوهاكس

اغـرب معـركـة في التاريخ

هـل سمعتم عن مـوقعـة مـوهاكس ؟ إنهـا ليست معـركـة، بـل كانت مذبحـة….
عام   ٩٣٢/١١/٢١ هـ

بأختصار أخـوتي:
ذهب مبعـوث سليمان القانـوني لأخذ الجزيـة من ملك المجـر وزعيم أوروبا وقتها: “فيلاد يسلاف الثاني”،
وكانت المجـر هي حاميـة الصليبيـة في أوروبا وقتها، فقام بذبح رسـول سليمان القانـوني بأشارة من البابا في الفاتيكان،
فقـد استعـدت الكنيسـة وأوروبا جيـدا ..
( جـر خناق ) ..

فجهز سليمان القانـوني جيشه، وكان عبارة عن 100 ألف مقاتل، و350 مـدفع، و800 سفينه.
وحشـدت أوروبا جيشها، وكان عـدده 200 ألف فارس.. منهم 35 ألف فارس مقنع كاملا بالحـديـد

سار سليمان لمسافـة حـوالي 1000 كيلـو (طـول مصـر)، وفتح معظم القلاع في طـريقه لتأمين خطـوط انسحابه، لـو حـدثت هزيمـة لا قـدر الله، واجتاز بقـواته نهـر الطـولـة الشهيـر، وانتظـر في وادي مـوهاكس، جنـوب المجـر، وشـرق رومانيا، منتظـرا جيـوش أوروبا المتحـدة بقيادة فيلاد والبابا نفسه ..

كانت مشكلـة سليمان التكتيكيـة هي كثـرة فـرسان الـرومان والمجـر المقنعين بالحـديـد.. فتلك الفـرسان لا سبيـل لإصابتهم بالسهام أو الـرصاص أو المبارزة، لتـدريعهم الكامـل ..
فماذا يفعـل ؟
صلى الفجـر، ووقف قائلا لجنـوده: وهم ينظـرون لجيـوش أوروبا المتـراصـة، التى لا يـرى الناظـر آخـرها، قائلا لهم بصـوت باكٍ:
( إن روح النبي محمـد تنظـر إليهم بشـوق ومحبـة ) فبكى الجنـود جميعا واصطفّ الجيشان ..

اعتمـدت خطـة سليمان على الآتى:
وضع تشكيـل جيشه بطـريقـة 3 صفـوف على طـول 10 كم ..

ووضع قـواته الإنكشاريـة في المقـدمـة، وهم الصفـوة، ثم الفـرسان الخفيفـة في الصف الثاني، معهم المتطـوعـة والمشاة …
وهـو والمـدفعيـة في الصف الأخيـر …

وهجم المجـريـون عقب صلاة العصـر على حين غِرة، فأمـر سليمان قـوات الانكشاريـة بالثبات والصمـود ساعـة فقط، ثم الفـرار…

وأمـر الصف الثاني الفـرسان الخفيفـة والمشاة بفتح الخطـوط والفـرار من على الأجناب، وليس للخلف…
وبالفعـل صمـدت الانكشاريـة الأبطال، وأبادت قـوات المشاة الأوروبيـة كاملـة في هجـومين متتاليين، بقـوات بلغت عشـرين ألف صليبي في الهجمـة الـوحـدة..

وانقضَّت ( القـوة الضاربـة ) للأوربيين وهي قـوات الفـرسان المقنعـة بالكامل، ومعهـا 60 ألفاً آخـرين من الفـرسان الخفيفه ..

وحانت لحظـة الفـرار وفتح الخطـوط .. وانسحبت الانكشاريـة للأجناب وتبعتهـا المشاة… وأصبح قلب الجيش العثماني مفتـوحا تماما… ودخلت قـوات أوروبا بقـوة 100 ألف فارس مـرة واحـدة نحـو قلب القـوات العثمانيـة ..
وكانت الكارثـة..!

أصبحـوا وجهـا لـوجه أمام المـدافع العثمانيـة مباشـرة على حين غـرة.. والتى فتحت نيـرانهـا المحمـومـة وقنابلهـا عليهم من كـل ناحيـة.. ولساعـة كاملـة انتهى الجيش الأوروبى..!
أصبح من التاريخ ..

وحاولت القـوات الأوروبيـة فى الصفـوف الخلفيـة الهـرب لنهـر الطـولـة فغـرقـوا وداسـوا بعضهم البعض، فغـرق الآلاف منهم تزاحما، وسقط الفـرسان المقنعين، بعـد أن ذاب الحـديـد عليهم من لهب المـدافع ..
واراد الجيش الأوروبى الاستسلام ..

فكان قـرار سليمان الذي لن تنساه أوروبا له حتى الآن وللأتـراك العثمانيين وتذكـره بكـل حقـد:
لا أسـرى ..!

واخذ الجنـود العثمانيـون يناولـون من يـريـد الأسـر من الأوروبيين سلاحه ليقاتـل أو يذبح حيا ..!
وبالفعـل قاتلـوا قتال الميئًوس واليائس..
وانتهت المعـركـة بمقتـل فيلاد، والأساقفـة السبعـة الذين يمثلـون المسيحيـة، ومبعـوث البابا، وسبعـون ألف فارس…

ورغم هذا، تم أسـر 25 ألفاً كانـوا جـرحى …
وتم عمـل عـرض عسكـري في العاصمـة المجـريـة من قبـل العثمانيين، وقبَّل الجميع يـد سليمان تكـريما له، بما فيهم الصـدر الأعظم، ونظم شئون الـدولـة ليـومين.. ورحـل …

وانتهت أسطـورة أوروبا والمجـر، ، وقـد خسـر العثمانيين 150 جنـديا فقط، وجـرح 3000 آلاف، والجيش في كامـل قـوته لم يُستنزَف أبـداً…!فضلا عشـر ملصقات ومتابعه لحسابى ابـو غـريب الحـداد ليصلك كـل جـديـد فـور النشـر

إرسال تعليق

0 تعليقات